همسة وفاء من قلب صفاء
الى ابنتى فاطمة ان كنتى رحلت بعيد*فانى اراكى من جديد فى مروة وفريدة وحنين الذكريات*فى اشراقة الشمس وندا الصبح ونوران شقت الظلمات*فى بسمة الفجر وهمسة الصدق*فى سارة وسمية وسهيلة حياتى*

وما رأيت من ناقصاتِ عقلٍ ودين أغلبَ لذي لبٍّ مِنْكُن

روى الإمام مسلم رحمه الله في صحيحه في باب الإيمان عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "يا مَعْشرَ النساء تَصَدَّقْنَ وأكْثِرْن الاستغفار، فإني رأيُتكُنَّ أكثر أهل النار. فقالت امرأة منهن جَزْلة: وما لنا يا رسول الله أكثرُ أهل النار؟ قال: تُكْثِرْنَ اللَّعن، وتَكْفُرْنَ العشير، وما رأيت من ناقصاتِ عقلٍ ودين أغلبَ لذي لبٍّ مِنْكُن. قالت يا رسول الله وما نقصانُ العقل والدين؟ قال: أما نُقصانُ العقل فشهادة امرأتين تعْدِلُ شهادةَ رَجُل، فهذا نقصان العقل، وتَمكثُ الليالي ما تُصلي، وتُفطر في رمضان، فهذا نقصان الدين. ومعنى الجَزْلة أي ذات العقل والرأي والوقار، وتَكْفُرْنَ العشير أي تُنكرن حق الزوج.

ما هو العقل أولاً ؟



العقل من العقال ، بمعنى أن تمسك الشيىء وتربطه ، فلا تعمل كل ما تريد . فالعقل يعني أن تمنع نوازعك من الانفلات ، ولا تعمل إلا المطلوب فقط.

إذن فالعقل جاء لعرض الآراء ، واختيار الرأي الأفضل . وآفة اختيار الآراء الهوى والعاطفة ، والمرأة تتميز بالعاطفة ، لأنها معرضة لحمل الجنين ، واحتضان الوليد ، الذي لا يستطيع أن يعبر عن حاجته ، فالصفة والملكة الغالبة في المرأة هي العاطفة ، وهذا يفسد الرأي
.

ولأن عاطفة المرأة أقوى ، فإنها تحكم على الإشياء متأثرة بعاطفتها الطبيعية ، وهذا أمر مطلوب لمهمة المرأة
.

إذن فالعقل هو الذي يحكم الهوى والعاطفة ، وبذلك فالنساء ناقصات عقل ، لأن عاطفتهن أزيد ، فنحن نجد الأب عندما يقسو على الولد ليحمله على منهج تربوي فإن الأم تهرع لتمنعه بحكم طبيعتها . والانسان يحتاج إلى الحنان والعاطفة من الأم ، وإلى العقل من الأب
.

وأكبر دليل على عاطفة الأم تحملها لمتاعب الحمل والولادة والسهر على رعاية طفلها ، ولا يمكن لرجل أن يتحمل ما تتحمله الأم ، ونحن جميعاً نشهد بذلك
.

أما ناقصات دين فمعنى ذلك أنها تعفى من أشياء لا يعفى منها الرجل أبداً . فالرجل لايعفى من الصلاة ، وهي تعفى منها في فترات شهرية . . والرجل لا يعفى من الصيام بينما هي تعفى كذلك عدة أيام في الشهر . . والرجل لا يعفى من الجهاد والجماعة وصلاة الجمعة . . وبذلك فإن مطلوبات المرأة الدينية أقل من المطلوب من الرجل
.

وهذا تقدير من الله سبحانه وتعالى لمهمتها وطبيعتها . وليس لنقص فيها ، ولذلك حكم الله سبحانه وتعالى فقال : { للرجال نصيب مما كسبوا ، وللنساء نصيب مما اكتسبن } [ سورة النساء : 32
]

فلا تقول : إن المرأة غير صائمة لعذر شرعي فليس ذلك ذماً فيها ، لأن المشرع هو الذي طلب عدم صيامها هنا ، كذلك أعفاها من الصلاة في تلك الفترة ، إذن فهذا ليس نقصاً في المرأة ولا ذماً ، ولكنه وصف لطبيعتها
.

هذا الحديث يعتبر منتهى التكريم للمرأة وليس تقليلاً من شأنها، فالرسول صلى الله عليه وسلم يعرفنا طبيعة المرأة وأنها تنساق وراء عواطفها، فنقصان العقل لا يعني انتفاء العقل عن المرأة، وإنما يعني أنها عاطفية وأن نسبة العاطفة لديها أعلى من العقل، في حين نسبة العقل لدي الرجل أعلى من المرأة وهذا مطلوب لتحقيق التوازن في الحياة، فلو كان لكل منهما نفس درجة العقلانية فسيكون الاثنان "رجل البيت
"

وهناك من يقلل من المرأة استناداً لحديث آخر وهو "خلقن من ضلع أعوج" ويقولون أن حال المرأة معوج بالتالي

حين تعاملها لا تعتبر أنها تفكر مثلك، لكن يجب أن تفهم أن لها تفكيرا مختلفا وأن عاطفتها جياشة، والمقصود بالعوج أنه في الخلقة وليس في التفكير، فالضلع الذي خُلقت منه حواء، ضلع أعوج من ضلوع آدم. والرسول يلفت نظرنا في الحديث إلى مسألة مهمة جداً أن طبيعة وتكوين المرأة النفسي والبيولوجي مختلف، فيجب التغاضي عن بعض الهفوات التي تصدر عنها، وهذا ما قاله أبو ذر لزوجته ليلة الدخول بها: ( إذا أنا غضبت فرضني، وإذا أنتِ غضبتِ رضيتك، وإلا فلم نصطحب؟!) والرجل الذكي يعامل المرأة معاملة طيبة، لذلك قال الرسول صلى الله عليه وسلم "ما أكرم النساء إلا كريم وما أهانهن إلا لئيم"

احبائى فى الله

يجب على المرأة ان تعتز بهذا الحديث, وان تشعر بمحبة لرسول الله عليه الصلاة والسلام وهو يخاطب جمعاً من النساء فيباسطهنَّ بهذه الطريقة,


فعلى الرغم من نقصان عقولكن، أيتها النساء، فإنكن تستطعن أن تخلبن الرجل الحازم عقله, فأية قدرةٍ هذه التي استُوْدِعت فيكن؟



هل كلام الرسول عليه الصلاة والسلام يحمل ذماً أم مدحاً؟ هل هو ذمٌّ لنقص عقل المرأة أم هو مدحٌ لقوتها ونفاذ سلطانها على الرجل؟

حبيبى يارسول الله اى مدح واكرام منك تمدح به النساء ليت الرجال يفهمون هذا


(وما رأيت من ناقصاتِ عقلٍ ودين أغلبَ لذي لبٍّ مِنْكُن)

اختكم فى الله ناقصة عقل ودين

صفاء حمدى


(18) تعليقات


Add a Comment

اضيف في 03 ابريل, 2009 03:33 م , من قبل hald79
من سوريا

بسم الله الرحمن الرحيم وافضل الصلات وازكاها على خير المرسلين محمد00الاخت صفاء بالله انكي تبدعين المقال والجواب تحدثتي بلسان الصادق الامين وذكرتي قرة العين وهي المراة وقد اوصى بها الرسول الكريم بعد الخالق عز وجل حين قال تعالى هي الرحم وانا الرحمن وحين قال الرسول الكريم لا يعزها الا عزيز ولا يذلها الا ذليل وهنا المراة والعض يفهم انها ناقصة عقل ودين مفهوم غلط وانتي اليوم تخصينها بالايجاز والوفرة في التعبير مقال مهذب وراقي وشافي وكافي المعنى وفيه المتعة والفائدة اسئل الخالق عز وجل الاجر والثواب لكي ولنا ولامة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم 0 سدد الله خطاكي وبارك فيكي شعورك وحدسك وفكرك وقلبك الطيب 0 تقبلي مروري خالد


اضيف في 03 ابريل, 2009 03:38 م , من قبل belaawham
من المغرب

سلام الله عليك اختي الفاضلة صفاء

صح لسانك وحفظك المولى ورفع شأنك وجزاك أحسن جزاء والله العظيم من العنوان يظن المرء أنك فعلا تتبنين فكرة من يسبون المرأة بأنها ناقصة عقل ودين لكن من يقرأ مقالك من الأول إلى الأخير يتضح له المجهود الكبير الذي بذلتيه وبذكاء فائق لتوضيح ما المقصود بالصفتين دينيا وكيف المولى سما بالمرأة ورفع شأنها بما حباها فحق على كل فتاة أن تفخر بأنها العفاف والحنان وأنها المدرسة والعطاء والرحمة يااااه كم من سمة راقية حباها المولى للمرأة فدورها دينيا واجتماعيا أن تصون نفسها وتكون عند حسن ظن المولى حتى تحتل المرتبة التي وضعهها فيها المولى عز وجل
بورك فيك واقف احتراما وتقديرا لك ولمقالك الرائع وقلمك الجاد الهادف لك كامل الاحترام والتقدير

أمة الله **بلا أوهام**


اضيف في 03 ابريل, 2009 03:55 م , من قبل femus
من مصر

بارك الله فيكى وعلى مجهودك

الدائم الرائع تحياتى واكثر الله من

امثالك اختى صفاء

محمد مازن


اضيف في 03 ابريل, 2009 04:05 م , من قبل superman57
من مصر

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
الأخت الفاضله /
جزاكى الله كل الخير وبارك الله فيكى على ماأوضحتيه لمن يسئ لمعنى الحديث ويفسره
ضد النساء ، فهى الأم والأخت والزوجه
والأبنه ، فقد جعل الله الجنة تحت أدام
الأمهات ، وعندما أوصى الرسول بحسن الصحبه
قال الأم ثلاث ثم الأب واحدة ، وأشار صلى الله عليه وسلم فى الحديث أن من أحسن تربيه البنات كانت وقايه له من النار
والكلام فى هذا الموضوع يطول ، فلابد أن تفخرن برسول الله يامعشر النساء .
تقبلى مرورى . محمد عدوى


اضيف في 03 ابريل, 2009 06:12 م , من قبل DIDII
من مصر

أختى الحبيبه//صفاء

ليت الكثير يفهمو معنى مقولة رسول الله

فبعض الرجال يقولون الكلمه وكأنها وصمة عار

وكأنها شتمه

جزاكـِ الله كل خير

ودمتى نبراساً للحق

محبتى وإحترامى لكـِ

؛؛دنياا؛؛

رابطة مدونو جيران


اضيف في 03 ابريل, 2009 06:46 م , من قبل salma1999
من المملكة العربية السعودية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
جارتى الغالية
صفاء
بارك الله فيكى أختى العزيزة
وجزاك الله كل خيرا
وجعله الله فى ميزان حسناتك


اضيف في 03 ابريل, 2009 08:10 م , من قبل huda71
من الأردن

اختي الحبيبة صفاء

ما اجمل عباراتك المعطرة دائما بذكر الله ورسوله عليه الصلاة والسلام
لنا الفخر بأن نكون كما وصفنا عليه افضل الصلاة والسلام
فالله خلق الرجل بتكوينه وبنيته القوية لحكمة هي دوره الذي وكله الله به وخلق المرأة بتكوينها ورقة مشاعرها الفياضة ايضالدورها الذي وكلت به
ولا يمكن ان يكون الواحد مكان الاخر
جزاك الله كل خير
ولك كل الود والاحترام
اختك هدى
رابطة مدونو جيران


اضيف في 03 ابريل, 2009 10:33 م , من قبل asf20
من تونس

السلام عليك أختى "صفاء"
بارك الله فيك على هذا التوضيح
لأن الكثير ممن لم يفهموا دينهم جيدا
يستغلون أحاديث النبى صلى الله عليه وسلم للتنقيص من شأن المرأة ..لذالك نرى مآسى كثيرة فى عالمنا العربى بسبب الجهل
جعل الله هذا العمافى ميزان حسناتك
لك تحياتى

/أم وسيم/


اضيف في 04 ابريل, 2009 01:10 ص , من قبل DOCTORBANAT
من مصر

اى نقص لعقل ودين كما قلنا من قبل الفهم ازمة

أمتنا وهل هناك عقل ارجح من السيدة عائشة

وهل هناك قلب اطهر واطيب من قلب خديجة

وهل قصص نساء الاسلام التى عطرت التاريخ

تدل على ذلك القصور فى الفهم .

نسال الله الرشاد والفهم فى كل امر وان يعلمنا

ما نجهل ونساله الفهم لكل الأمور ونعوذ به من

الهوى .

جزاكى ربى خيراً جارتى الكريمة وجعل ما قدمتى

فى ميزان حسناتك وبارك لكى

دمتى موفقة ومسددة

تحياتى العطرة


اضيف في 04 ابريل, 2009 02:32 ص , من قبل galalelshikh
من مصر

اختى العزيزة
أجمل ما فى مقالك فهمك الواعى
و طبعا لن يثنى فقير فى الفقه مثلى على مثلك
لكن قولك علينا ان نعتز بهذا الحديث تقصدى النساء
يدل على فهم واع و واسع
فالرسول الكريم لن يرضى اى سوء لاى مسلم و لا رجل و لا امرأة
و كما اوضحتى فى الشرح المفصل للحديث
ان هذا فضل و تكرمة للمرأة و ليس نقصا او عيب
لكى منى السلام
جلال


اضيف في 04 ابريل, 2009 01:07 م , من قبل socraat
من الكويت

السلام عليكم ورحمه الله
الاخت الفاضله/ صفاء

اعتقد من لديها كل هذا البداع
ليست ناقصه شيء
انما هى تملك اكثر من غيرها
شكرا على مقالتك الجميلة

تحياتى
سعيد صالح


اضيف في 04 ابريل, 2009 03:57 م , من قبل ardalan11
من العراق

السلام عليك و رحمة الله و بركاته

اختى الفاضلة صفاء

بارك الله فيك على توضيح الجميل و تفسير

صحيح لهذا الحديث النبوى الشريف صلى الله

عليه و سلم

يعطيك الف الف عافية

جزاك الله كل خير و يحسبه فى الميزان حسناتك

لك اطيب تحية

دمتى فى حفظ البارى

اردلان


اضيف في 04 ابريل, 2009 06:40 م , من قبل ashraffarghaly
من مصر

الاخت فى الله صفاء

شرفت بدخولى مدونتك وراقت لى بفيض معلوماتها الطيبه .. ومقالك اليوم ممتاز
ورسولنا الحبيب استوصانا خيرا بالمراة فى خطبه الوداع حين قال رفقاً بالقوارير
وسمه اساسيه فى المراة المسلمه الحياء والغفاف وهى لها دور هام فى الامه الاسلاميه الست هى ربه المنزل وهى من تعلم النشىء الصالح التعاليم الحميده للدين
المرأةلها مكانه خاصه فى الاسلام ودور اساسى فى حياتنا
ولا تنسى ان الله جعل الجنه تحت اقدام الامهات

تحياتى لك ولشخصك ومقالك المميز الراقى
اشرف فرغلى من رابطه مدونو جيران


اضيف في 04 ابريل, 2009 08:24 م , من قبل mattar65
من المملكة العربية السعودية

السلام عليك ورحمة الله وبركاته

أختي الفاضلة

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا ليتنا جميعا نعود للدين والاسلام نعمل به في حياتنا لنكون اسعد الناس رضا الله وبقضاءه وقدره

السعيد السعيد من حافظ على اقامة الصلاة وواجبات الاسلام في حياته


دمت بخير ولك الاحترام والتقدير وبارك الله فيك



اخوك سعيد مطر


اضيف في 04 ابريل, 2009 10:21 م , من قبل gunay
من سوريا

أختي الفاضلة {ما ينطق عن الهوى إن هو إلا

وحي يوحى} ولم تكرم المراة إلا بعد أن جاء

الاسلام بوركت جهودك في هذا المقال ووفقك

الله للمزيد

أختيك توأم روح

E+H


اضيف في 04 ابريل, 2009 10:56 م , من قبل hamada198282
من لإمارات العربية المتحدة

السلام عليكم ورحمة الله و بركاتة

الاخت الفاضلة \\ صفاء

كثيرا من الناس ما يقول ان النساء ناقصات

عقل ودين ولا يعى ما معناه بارك الله فيكى

اختى الكريمة فقد كنتى خير من افادنا المعنى

من كلمات سيد الخلق علية افضل الصلوات

والتسليم وكيف مدح بهذة الصفة النساء

وكانت خيرا لهن

تحياتى وتقديرى

حمادة


اضيف في 05 ابريل, 2009 06:11 ص , من قبل nadiagharibi
من سوريا

السلام عليكم أختي الغالية
يكفينا فخرا أن جعل الله لنا سورة باسمنا وهي سورة النساء
ونقصان العقل والدين هذا لمصلحتنا ومصلحة الرجل نفسه
لأننا لو كان لدينا عقل كعقل الرجل لما رضيت امرأة بالزواج والانجاب
والعقل يكون باتباع أوامر الله و أجتناب نواهيه
سلمت يداك لك تقديري و تقبلي مروري


اضيف في 05 ابريل, 2009 09:06 ص , من قبل bdlhmd61
من الجزائر

جزيت خيرا أختي هذ ا المقال يدل أيما دلالة على فهمك الجيد للإسلام كمنهج قويم ويدل على حسن اعتدالك وتريثك في فهم ما يرمي اليه.
للاسلام جاء لخير المجتمع كله نسائه ورجاله
وهذ الحديث فيه كرامة للمرأة
بل في أحاديث أخرى فضل الله المرأة بحكم وضعها كما ذكرتي أنت أحل الله لها الذهب والحرير وأواصى بالفق بالقوارير لشدة رقتهن وهن النساء ،جيد مقالك أختي




Add a Comment

<<Home