همسة وفاء من قلب صفاء
الى ابنتى فاطمة ان كنتى رحلت بعيد*فانى اراكى من جديد فى مروة وفريدة وحنين الذكريات*فى اشراقة الشمس وندا الصبح ونوران شقت الظلمات*فى بسمة الفجر وهمسة الصدق*فى سارة وسمية وسهيلة حياتى*

مامعنى الايلاء؟ وماحكمه؟

 

أحبائى فى الله
جميع العائلات تتعرض الى مشاكل اجتماعية  ولكن  لابد من معرفة الامور الفقهية الخاصة بالاسرة المسلمة  فكثيرا من الأزواج يقعون  فى اخطاء  قد تؤدى الى انهيا ر الاسرة دون علم بما ارتكبوا من اثم  فى حق أنفسهم وابنائهم لانهم ابتعدوا عن شرع الله   الذى يمثل المنهج الصحيح لبناء أسرة مسلمة سعيدة فى الدارين
 
  احبائى فى الله
   سنتكلم اليوم فى بعض تصرفات تحدث بين الزوجين تؤدى الى انهيار الحياة الزوجية ويجب أن نتعلمها ونعرفها حتى نتجنبها تماما  ونعيش فى السلام الذى  شرعه لنا الاسلام
الايلاء 
تعريفه :الايلاء لغة الحلف
. وشرعا : هو ان يحلف الرجل ان لا يطأ زوجته مدة أربعة أشهر أو أكثر
دليله : قوله تعالى : " للذين يؤلون من نسآئهم تربص أربعة أشهر فان فآءو فان الله غفور رحيم
" ( البقره 226) .

حكم الإيلاء:

الإيلاء جائز شرعاً بدلالة الآية؛ ولأن النبي آلى من أزواجه شهرا تأديباً لهن. وقد اختلفت الروايات في سبب إيلائه صلى الله عليه وسلم:
أولا
 أنه بسبب إفشاء حفصة للحديث الذي أسره إليها.
ثانيا
 أنه فرّق هدية جاءت له بين نسائه فلم ترض زينب بنت جحش بنصيبها فزادها مرة أخرى فلم ترض فقالت عائشة: لقد أَقْمَتْ وَجْهَكَ تردُ عليكَ الهَدِيّة، فقال: لأنتن أهون على الله من أن يغمني، لا أدخل عليكنّ شهر.
 ثالثا: أنه بسبب طلبهنّ النفقة
فإذا حلف الرجل أن لا يجامع زوجته مدة فلا يخلو: إما أن يكون أقل من أربعة أشهر، أو أكثر منها، فإن كانت أقل فله أن ينتظر انقضاء المدة ثم يجامع امرأته، وعليها أن تصبر، وليس لها مطالبته بالفيئة في هذه المدة، وهذا كما ثبت في الصحيحين عن عائشة: أن رسول الله آلى من نسائه شهرًا، فنزل لتسع وعشرين، وقال: (الشهر تسع وعشرون)
 
فأما إن زادت المدة على أربعة أشهر فللزوجة مطالبة الزوج عند انقضاء أربعة أشهر: إما أن يفيء-أي يجامع- وإما أن يطلق
فإن فاء(جامع زوجته) قبل انتهاء المدة التي حلف عليها فعليه كفارة يمين؛ لقوله عليه الصلاةوالسلام: (من حلف على يمين فرأى غيرها خيراً منها فليأت الذي هو خير وليكفر عن يمينه). وهذا قول الجمهور. وأن وفّى بالمدة التي حلف عليها سقطت عنه الكفارة.
 
والرجوع إلى زوجته أحب إلى الله –تعالى-، ولهذا قال: {فَإِنْ فَاءُوا} أي رجعوا إلى ما حلفوا على تركه، وهو الوطء، {فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ} يغفر لهم ما حصل منهم من الحلف بسبب رجوعهم {رَحِيمٌ} حيث جعل لأيمانهم كفارة وتحلة، ولم يجعلها لازمة لهم غير قابلة للانفكاك، ورحيم بهم أيضا، حيث فاءوا إلى زوجاتهم، وحنوا عليهن ورحموهن.
أحبائى فى الله
قد يمر على الزوجين أكثر من أربعة أشهر ولم يرجع الزوج الى زوجته فما حكم ذلك ؟
على الزوجة  فى هذه الحالة ان تطلب الطلاق من زوجها أو ترفع أمرها الى القاضى وسيأمره اما ان يعود الى الزوجة بما يرضى الله أويطلقها فان رفض فسيتم الطلاق عن طريق القاضى 

الحكمة في موقف الشّريعة الإسلاميّة من الإيلاء :

أنّ هجر الزّوجة قد يكون من وسائل تأديبها ، كما إذا أهملت في شأن بيتها أو معاملة زوجها ، أو غير ذلك من الأمور الّتي تستدعي هجرها ، علّها تثوب إلى رشدها ويستقيم حالها ، فيحتاج الرّجل في مثل هذه الحالات إلى الإيلاء ، يقوّي به عزمه على ترك قربان زوجته تأديباً لها ورغبةً في إصلاحها ، أو لغير ذلك من الأغراض المشروعة . فلهذا لم تبطل الشّريعة الإسلاميّة الإيلاء جملةً ، بل أبقته مشروعاً في أصله ، ليمكن الالتجاء إليه عند الحاجة.
 
شروط الإيلاء

الأول : أن يكون من زوج يمكنه الوطء .

الثاني : أن يحلف بالله أو بصفة من صفاته لا بطلاق أو عتق أو نذر.

الثالث : أن يحلف على ترك الوطء في القبل .

الرابع : أن يحلف على ترك الوطء أكثر من أربعة أشهر .

الخامس : أن تكون الزوجة ممن يمكن وطؤها .

فإذا توافرت هذه الشروط ; صار مؤليا ، يلزمه حكم الإيلاء ، وإن اختل واحد منها ; لم يكن مؤليا .
أحبائى فى الله
سوف اقدم لكم نبذة عن  وضع  الاسرة قبل الاسلام وكيف كانت المعاملة من الزوج لزوجته  حتى يعلم الجميع ان الا سلام هو الحل الوحيد للسلام 
كان الرّجل في الجاهليّة إذا غضب من زوجته حلف ألاّ يطأها السّنة والسّنتين ، أو ألاّ يطأها أبداً ، ويمضي في يمينه من غير لومٍ أو حرجٍ ، وقد تقضي المرأة عمرها كالمعلّقة ، فلا هي زوجة تتمتّع بحقوق الزّوجة ، ولا هي مطلّقة تستطيع أن تتزوّج برجلٍ آخر ، فيغنيها اللّه من سعته . فلمّا جاء الإسلام أنصف المرأة ، ووضع للإيلاء أحكاماً خفّفت من أضراره ، وحدّد للمولي أربعة أشهرٍ ، وألزمه إمّا بالرّجوع إلى معاشرة زوجته ، وإمّا بالطّلاق عليه .

قال اللّه تعالى : { للّذين يُؤْلُون من نسائِهم تَرَبُّصُ أربعةِ أشهرٍ فإنْ فاءوا فإنّ اللّه غفور رحيم وإنْ عَزَمُوا الطّلاقَ فإنّ اللّه سميعٌ عليمٌ } .

 
 

(23) تعليقات


Add a Comment

اضيف في 31 اكتوبر, 2009 07:38 م , من قبل hekayetroh
من مصر

اختى الكريمة
بارك الله فيكى وجزاكى الله خيير فيما سطرتية لنا حقيقى معلومات مهمة جدا وموضوع مهم للغاية وانتى افدتينا بية
تحياتى لكى
ادعوكى لجديدى
حكاية روح


اضيف في 31 اكتوبر, 2009 08:04 م , من قبل shahd07

السلام عليكم
اختي الغالية جدا صفاء
بارك الله لكي علي هذه المعلومات
القيمة التي فتينا بيها جعله الله
في ميزان حسناتك يوم القيامة
دمتي في حفظ الله
لكي خالص تقديري واحترامي


اضيف في 31 اكتوبر, 2009 08:24 م , من قبل hald79
من سوريا

بسم الله الرحمن الرحيم وافضل الصلوات وازكاها على خير المرسلين محمد

اختي في٠٠ الله صفاء

مبعثك الى هذا الموقع بأذن الله نور وهدى


لما تقدمي من الموعضة الحسنة والشرح مبينة تعاليم حقيقية في الشرع والدين

وتنوع المقال يدل على تنوع فكر صاحبه ومن يقوده

واليوم قدمتي من الشرح والموعضة لمن اراد ان يفهم تعاليم دينه وشريعة الله ورسولة

بارك الله فيكي

وجعله في ميزان حسناتك

نقبلي مروري


خالد فايز

جزاكي الله كل خير لما تقدمين وادام فكرك النقي ومداد قلمك وقلبك لما فيه الخير للبلاد والعباد


اضيف في 31 اكتوبر, 2009 10:19 م , من قبل asforelgna
من مصر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختى فى الله
جزاك الله كل الخير على هذا الشرح الوافى للاية وجعلها ان شاء الله فى ميزان حسناتك
واسأل الله تعالى لك ولجميع اهلك السعادة في الدارين
أختك ..........عصفوره الجنة


اضيف في 01 نوفمبر, 2009 07:18 ص , من قبل turkii122
من المملكة العربية السعودية

اختي الفاضله
تقبلي وجودي هنا
واستفادتي من القراءه لو انا لي وجهة
نظر في ما ذكرتيه
تركي الساير


اضيف في 01 نوفمبر, 2009 01:01 م , من قبل sky2018
من فلسطين

معلومات قيمه ومفيده
وجعل الله ما قدمته في ميزان حسانتك
والخلافه الاسلاميه قادمه
ان شاء الله تعالى
ولنعمل معا لسماء2018


اضيف في 01 نوفمبر, 2009 03:09 م , من قبل noura20
من مصر

\\

\\

\\

آختى العزيزة استاذتى .. صفاء

معلومات قيمة وافادة للجميع

جزاك الله خيراً

وجعله ربي فى ميزان حسناتك

دمت فى حفظ الله

ولك كل الود والإحترام

فاطيما


اضيف في 01 نوفمبر, 2009 03:45 م , من قبل galalelshikh
من مصر

اختى العزيزة

صفاء

معلومات مفيدة و منظمة تفهم من لا يعرف و تزيد من يعرف معرفة

بارك الله فيكى و هدانى و اياكى

لكن على الزوج خاصة و الزوجة ايضا الا يلجأ احدهما الى الحلف

فلابد ان يكون هناك ترابط و تمازرج بينهما

و ان يسعيان لذالك الترابط و هذا بمحاولة الفهم للاخر و مراضاته و التسامح من كلا الطرفين

فالحياة لا تسير الا اذا اقمنا شرع الله كله

و نحن مسلمون و الو ما فى الاسلام السلام

و لا سلام بدون عفو و مسامحة و تصافى مع النفس

لكى منى السلام

جلال


اضيف في 01 نوفمبر, 2009 03:49 م , من قبل geegee
من مصر

واللهى ياصفاء احسن حاجة الواحد يستريح منهم اربع اشهر ولا ست شهر
كنا زمان بنقول ظل راجل ولا ظل حيط
دلوقتى ظل الحيط احسن بكتير
يلا ..بلا وجع دماغ ههههههههههههه دول بيجروا ورا المعيز الان ههههههههههههه
هههههههههه
معلش اصلى اليوم طالع عليه الضحك
هاكلم جد اوكيه

الرجل لايرمى حبيبه على مااظن ولا يقوى على بعادها ابدا ويعد الايام والثوانى للقائها
واظن يكون هنا العقاب متبادل وهو نوع من الخصام ومااجمل الصلح بعد الخصام
ام التى لايحبها فماتفرق معه شهر او اتنين
وهى نفس الشيىء
فيا تضربه يايضربها ويخلصنا
هههههه
تحياتى لكى
بس على فكره ماحد يقدر على بعدك ياجميل


اضيف في 01 نوفمبر, 2009 08:45 م , من قبل mryamalaslam
من مصر

بسم الله الرحمن الرحيم
اسمحى لى ان اكتب شى
ليس لكى ولكن لبنت اختلى يترحمها الله فاطمه
ابنتك وابنتى
يا فاطمه يا بنت اختىا صفاء
انا لا اشم عطرك العنبرى
ولا اره وجهك البنور الرحمان
ولا نظر بعينك
ولا اره يدك تسبح بالرحمان
ولكن من صورتك حفرت بقلبى
سمعت قصص يعشق لها الفوائد
عشت بقلبك العمر يا صفاء
وزهن مجدى الدرب يطول
وبعين حمدى تنور العيون
وصدر محمد تملى الفوائه
ربنا يخلهملك
ويرحمها برحمته
حبيبتى صفاء مقالك رئع
ولكن انا اليوم
قلبى وعقلى يذكرنى بكلمك على فاطمه
ان شاء
توائمى بركتى
اختك مريم
الصدق التسامح



اضيف في 01 نوفمبر, 2009 09:19 م , من قبل huda71
من الأردن

اختي الحبيبة صفاء

بارك الله فيك و جزاك كل خير على الشرح الكافي و الوافي عن الايلاء
سلمت يمينك و فكرك الرائع
وجعلها الله في ميزان حسناتك
ولك كل الود و المحبة


اضيف في 01 نوفمبر, 2009 09:20 م , من قبل huda71
من الأردن

اختي الحبيبة صفاء

بارك الله فيك و جزاك كل خير على الشرح الكافي و الوافي عن الايلاء
سلمت يمينك و فكرك الرائع
وجعلها الله في ميزان حسناتك
ولك كل الود و المحبة


اضيف في 01 نوفمبر, 2009 09:40 م , من قبل turkii122

اختي صفاء
اثابك الله على نقلك
ووفقك لما احبه وارضاه
تركي الساير


اضيف في 02 نوفمبر, 2009 05:42 م , من قبل ahmedkelhy75
من مصر

جهد تشكرين ليه اختى الكريمة
والمسائل الفقهية وفقه سواء اكانت من فقه العبادت او من فقه المعاملات انا اميل ان اجعلها من فروض العين خاصة فيما يتعلق بالمعاملات الاسرية
تقبلى مرورى


اضيف في 02 نوفمبر, 2009 07:58 م , من قبل mhmh200725
من مصر

السلام عليكم
أختى الفاضلة الكريمة /صفاء
اولا اشكر مرورك العاطر لصفحتى
ثانيا أحسنتى فى سرد مقال الايلاء
فى تعريفه
فى شروط من يقع منه الايلاء
فى حكمه وغير ذلك
ونادرا ما يكتب الجيران والاصدقاء فى موضوعات هامه ومفيدة
ولكن ما حكم من بر فى ايلاؤه؟؟
تقبلى كل تحية عاطرة لمقالك وصفحتك المميزة
ودمتى بألف خير


اضيف في 02 نوفمبر, 2009 09:05 م , من قبل brseifo
من سوريا

أختي الغالية و نجمتنا الهادية " صفاء حمدي " .
مساء الخير.

***

الإيلاء جائز شرعاً بدلالة الآية؛ ولأن النبي آلا من أزواجه شهرا تأديباً لهن. وقد اختلفت الروايات في سبب إيلائه صلى الله عليه وسلم ......
ثالثا: أنه بسبب طلبهنّ النفقة .

***

في هذه المساهمة حول "الإيلاء" كموضوع جدير بالتعريف به لاحظت دقة في عرض الموضوع هي جديرة بالاهتمام،كما أن التفصيل في الشرح، و وضع الشروط بهذا الوضوح أمر له أهمية بمكان، لأنَّ المقصود هنا إيصال الموضوع لكافة شرائح المجتمع على اختلاف درجات الوعي لديهم .

لي تعقيب بسيط قد قلته مراراً حول هجر الرسول(ص) فراش أزواجه جميعهن لمدة لم تكن محددة أساساً - (صارت شهر كاملاً بعد عودته"ص" إليهنَّ ) – هذا ما تؤكد مواطنتكم العربية المصرية "سنية قُراعه" و أن السبب هو طلب زوجات الرسول (ص) إليه، التوسيع عليهنَّ في النفقة، بعد استقرار أحوال العرب المسلمين ،أُسوة بنساء ملوك الفرس و الروم ،و هذا هو السبب المقنع أكثر ،حيث أن الرسول الأعظم (ص) ،كان زاهداً في أُمور دنياه ، فلم يكن ملكاً كما كان ملوك الفرس و الروم ،بل "واحداً" من بني قومه- ( إنما يوحى إليه) - يشاركهم كل أعمالهم و الكلُّ يعلم قوله (ص) : " ... و علي جمع الحطب".
و لعلَّ هذه الميزة البالغة الأهميَّة، هي ما قد افتقدناها فيمن أتوا إلى حكم العرب باسم الإسلام، فكانوا ملوكاً تحت عباءة الخلافة ،و هو ما قد أطاح بأهمِ صروح الأخلاق الإسلامية لدينا، حيث "كلكم راع و كلكم مسئول عن رعيته" ذهبت أدراج الرياح مع عواصف ملوك العرب الذين صاروا كما الفرس و الروم، ملوكاً يرتدون عباءاتِ الخلفاء،و يا له من أمر محزن حقاً .

احترامي لكم.

أخوكم : برهان محمَّد سيفو.

***


اضيف في 03 نوفمبر, 2009 12:59 ص , من قبل loulayla
من المغرب

غاليتي
موضوع غاية في الأهمية فهذا سلاح بيد الرجل يستعمله عند الضرورة القصوى .
جزاك الله خيرا على الشرح المستفيض.
دمت بخير وسعادة.


اضيف في 03 نوفمبر, 2009 05:16 م , من قبل dodo555555
من مصر

اختى الحبيبة صفاء
شكرا لك على هذه المعلومات القيمة. وشكرا جزيلا لك على سؤالك عنى. تفبلى منى خالص الود والاحترام


اضيف في 04 نوفمبر, 2009 06:05 ص , من قبل km21960
من العراق

يارك الله فيكي جارتي الغاليه
جزاكي الله خير الجزاء
وجعله الله في ميزان حسناتك
فعلا معلومات مهمة جدا
كمال الهاشمي


اضيف في 05 نوفمبر, 2009 12:48 م , من قبل m0n0a0
من مصر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

جزاك الله خيرا وبارك فيكم

دمت بخير من الرحمن


اضيف في 05 نوفمبر, 2009 01:26 م , من قبل abdulelrahman
من مصر

بقولك ايه انت هتقرا الكلام للاخر يعنى هتقراه قووووووووول ورايا اللهم ارحم : المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات الى يوم الدين بالله عليك لكل ايميل عندك انا حالفتك لااله الا الله سيدنا محمد رسول الله امانة فى عنقك الى يوم الدين ترسلها الى كل الايميلات الى عندك حتى لو كنت انا منه اقسمت عليك بالعزيز الجبار ان ترسلها لكل الموجودين عندك انشرها عسى الله يفرج


اضيف في 05 نوفمبر, 2009 01:37 م , من قبل abdulelrahman
من مصر

اختى الراقيه //السيده صفاء
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
لا ادرى اختى ماذا اقوووول لكى
انا اسف جدا
رساله من اخ على الاميل نشرتها وقبل ما احزفها نزلت على مدونتك
اطمع فى كرم اخلاقك تسامحينى
اختى جزاكم الله خير على معلوماتك
جميل ماسطرتى يغيب عن الكثير وما شرع الشارع سبحانه وتعالى ذلك الا رحمه بنا
فا اربعه شهور هجر للزوجين ايسر عن الفراق طول العمر وفرصه ليراجع الزوجين نفسهما
دمتى بخير اختى وصاحبه الفائده العظيمه
ومعلوماتك التى نحتاج اليها
اكرر اعتزارى اختى
تقبلى مرورى
عمار


اضيف في 05 نوفمبر, 2009 03:47 م , من قبل somasoma85
من مصر

ماما الحبيبة // صفاء

اشكرك على كل ما تقدمى من مفيد وقيم

يارب الكل يشوف مقالك ويستفيد

بارك الله فيكى اختى

وجزاكى كل خير
//
\\
//
سومه




Add a Comment

<<Home